الاستسقاء بالعباس

بواسطة | الشيخ سفر الحوالي
اطبع الموضوع
الخميس 03 رجب 1427
ما هو تفسير ما ورد في فتاوى ابن تيمية من أن الصحابة بعد وفاة الرسول صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، كانوا يستسقون بعمه العباس رضي الله عنه؟
هذا حديث صحيح، ويستسقون به أي: يدعون الله بواسطة دعائه هو، بمعنى أنه يدعو وهم يؤمنون، فهذا هو المقصود.
فكانوا يستسقون كما فعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه: [[اللهم إنّا كنا نستسقي بنبيك محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ والآن نستسقي بعم نبيك فدعا العباس وأمن الناس ]].
فهذا دليل على التوحيد والتوسل الشرعي الصحيح الذي يقوله أهل السنة والجماعة ، حيث أنه بعد وفاة رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ انقطع التوسل والسؤال به، فبقي التوسل بالصالحين، فأي عبد صالح ولا سيما إن كان من أهل البيت يدعو ونحن نؤمن وراءه، والله تعالى يستجيب الدعاء.