أزمة سب الصحابة في مصر تتصاعد: بلاغ للنائب العام ضد “الغد”

بواسطة | إدارة الموقع
اطبع الموضوع
الجمعة 15 رمضان 1427
بدأت قضية سب الصحابة تأخذ منحى تصاعديا في العاصمة المصرية بعد أن تقدم أحد المحامين الإسلاميين البارزين ببلاغ للنائب العام ضد صحيفة الغد التي نشرت ملحقاً ضم سباً صريحاً لجلة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورضي الله عنهم.
وجاء في بيان قدمه محامي الإسلاميين ممدوح إسماعيل للنائب العام وتلقى "المسلم" نسخة منه أن الشعب المصري قد "فوجئ فى شهر رمضان المبارك بسب صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والطعن فيهم بجريدة الغد فى عددها الصادر بتاريخ 4 اكتوبر 2006 العاشر من رمضان العدد81 بعنوان فى مانشيت الجريدة فى الصفحة الاولى على اليمين نصه من عائشة ام المؤمنين الى الاب الرئيس اسوأ عشر شخصيات فى الاسلام وفى داخل الجريدة ملحق خاص من ثمانى صفحات بعنوان من عائشة ام المؤمنين الى عثمان الخليفة الراشد اسوأعشر شخصيات فى الاسلام وبجانبه صورة كاركتير لاامراة بملابس بدوية توحى للقارى مع العنوان انها السيدة عائشة ام المؤمنين زوجةرسول الله صلى الله عليه وسلم"


ويضيف إسماعيل في بلاغه أن " الكاتب الخبيث بدأ بعرض (أسماء) سبعة شخصيات من الصحابة ومنهم المبشرون بالجنة وثلاثة اخرون من التابعين ثم بدأ فى الطعن بسيدنا عثمان رضى الله عنه الخليفة الراشد ذى النورين تحت عنوان عندما يبدأ الحاكم فى اطلاق يد اقاربه فى شئون الحكم ومنحهم اموال الرعية تفسد الدولة من راسها حتى لو كان هذا الحاكم هو عثمان بن عفان وفى الموضوع همز وعمز فى الخليفة الرشد ينهيه بقوله هل كان عثمان يصلح للخلافة الحقيقة المؤكدة انه انفرد بالسلطة ويتواصل فى الطعن الى نهاية الموضوع ثم يتواصل الطعن والنقد فى الصحابة فى سيدنا الزبير بن العوام المبشر بالجنة ثم السيدة عائشة رضى الله عنها ثم الصحابى الجليل عمرو بن العاص والصحابى طلحة بن عبيد الله والصحابى المغيرة بن شعبة والصحابى معاوية بن ابى سفيان وبدون الدخول فى تفاصيل الردعلى طعن هذا الحاقد فى صحابة رسول الله حيث ان هذا ليس مكانها الا اننا نلحظ انها كله تدور حول مقتل سيدنا على بن ابى طالب وانها خالية من اى توثيق وانها كلها مستمدة من كتب الشيعة وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم عدول باحماع علماء الامة والله تبارك وتعالى يقول فى كتابه الكريم <والسابقون الاولون من المهاجرين والانصار والذين اتبعوهم باحسان رضى الله عنهم ورضوا عنه واعد لهم جنات تجرى تحتها الانهارخالدين فيها ابدا ذلك الفوز العظيم > سورة التوبة اية رقم 100 ثم نشر مثل هذا الكلام الحاقد مخالف للامر النبى محمد صلى الله عليه وسلم حيث قال < لاتسبوا احدا من اصحابى فان احدكم لو انفق مثل احد ذهبا ما ادرك مد احدهم ولانصيفه والحديث فى صحيح مسلم ثم هل يعقل ان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتزوج اسوا شخصية فى الاسلام وهل يعقل ان المبشرين بالجنة من اسوا الشخصيات فى الاسلام انه والله امر عظيم يحدث فى مصر فاذا كنا نرفض اساءة الغرب للاسلام فهل نقبل اساءة بنى جلتنا ثم ان نشر كلام من هذا القبيل فى مصر دولة الاسلام صاحبة المذهب السنى التى فطر شعبها كله على حب صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم من شانه ان يثير الفتنة"


ولفت إسماعيل الخبير بشؤون الجماعات الإسلامية إلى أن هذا الأمر يبدو مخططاً، مشدداً على أنه قد "دبر له بليل فالصحافة المصرية تشهد تسلل من بعض الشيعة المبتدعة لنشر افكارهم ولما كان ماحدث يقع تحت طائلة مادة 98 (2) من قانون العقوبات ( و ) يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تجاوز خمس سنوات أو بغرامة لا تقل عن خمسمائة جنيه ولا تجاوز ألف جنيه كل من استغل الدين فى الترويج أو التحبيذ بالقول أو بالكتابة أو بأية وسيلة أخرى لأفكارمتطرفة بقصد إثارة الفتنة أو تحقير أو ازدراء أحد الأديان السماوية أو الطوائف المنتمية إليها أو الإضراربالسلم الاجتماعي وبالوحدة الوطنية".


ودعا إسماعيل النائب العام إلى" اتخاذ اللازم قانونا حرصا على تحقيق السلم الاجتماعى فى مصر والمحافظة على عقيدة الشعب المصرى المسلم من الفتن والانحرافات".
واستثنى البلاغ رئيس تحرير الصحيفة أيمن نور من الاتهام لوجوده داخل السجن لكنه دعاه للكشف عن صاحب "المادة المسمومة".
على صعيد متصل، قال مسؤولون بالصحيفة لمراسل موقع "العربية" أن اتصالات الاستنكار لم تنقطع طوال الليل على الصحيفة، وأن الحزب قد يجري تحقيقاً بهذا الخصوص وبصدد تقديم اعتذار للقراء عما ورد في الصحيفة، لكن محرر الملحق المثير للجدل لم يزل مصراً على أنه لم يقصد الإساءة للصحابة برغم ما خطه قلمه

بحث سريع