نقيب الأشراف بمصر : شهادة نسب القذافي لآل البيت غير صحيحة

بواسطة | محمد عزام
اطبع الموضوع
الثلاثاء 02 ذو القعدة 1427

أكد الشريف أحمد كامل ياسين نقيب الأشراف أن شهادة نسب العقيد القذافي إلي آل البيت غير صحيحة لعدم توقيعه علي الشهادة، واعتمادها رسمياً.

وقال ياسين في تصريحات خاصة لـ«المصري اليوم»: إن مسؤولاً مهماً في النظام الليبي زارني ليبلغني أن العقيد القذافي شريف ويرغب في الحصول علي بطاقة تثبت نسبه إلي آل البيت، وهو ما دعاني إلي جمع لجنة الأنساب بالكامل والسفر لليبيا، وطلبنا ما يثبت نسب القذافي إلي الرسول وآل البيت، لكن المسؤولين أخذوا شهادة النسب غير الموقعة مني -لكي يتم إثبات صحتها وتعتمد رسمياً- وقالوا لنا سوف نرد عليكم وهو ما لم يتم حتي اليوم.

وأضاف ياسين أن القذافي سأله شخصياً كم عدد أتباع الطريقة الرفاعية في مصر، فأجبته بأنهم ٢ مليون مواطن، فعاد وسألني عن عدد أتباع آل البيت، فأجبته أنهم ما بين خمسة وستة ملايين مواطن، فرد علي إذن عندما يأتي مولد النبي ادعيني، ثم عدت إلي مصر فزارني ثلاثة مسؤولين مهمين في النظام الليبي، وقالوا لي نريد أن تعقد مؤتمراً يضم ممثلين لجميع الأشراف في العالم الإسلامي بمصر وتحت رعايتك، لكنني رفضت لظروف صحية وضرورات أمنية.

وهدد ياسين كل من تسول له نفسه بالاعتصام داخل نقابة الأشراف بأنه سيواجه الجهات الأمنية، مشيراً إلي أنه لن يسمح لأحد بالسيطرة علي نقابة الأشراف لمصلحة تيار بعينه.

وقال ياسين: أعتز بأن أحمد عز أمين التنظيم في الحزب الوطني زوج ابنتي وهذا ليس سبة كما يحاول البعض أن يقول، لأنني أعرف عز ووالده منذ عام ١٩٩٥ قبل أن ينخرط في العمل السياسي أو الحزب الوطني أو يكون له أي دور داخل النظام وهو شخص ذكي يجب أن تفتخر به مصر كلها.

وأضاف ياسين أنه ليس عضواً بالحزب الوطني، مشيراً إلي أنه انتقد مناقشة أمور الدين داخل غرف مغلقة بالحزب الوطني عندما دعاه أحمد عمر هاشم وقت أن كان رئيس اللجنة الدينية بالحزب الوطني لأحد اجتماعات اللجنة وطلب منه أن ينزل أعضاء اللجنة الدينية في الحزب الوطني إلي الشارع بدلاً من المناقشات داخل الغرف المغلقة.

وأوضح ياسين أن المؤتمر الأخير الذي أثار البعض ضجة حوله كان لمناقشة مستقبل الأشراف ومشاريعهم في المرحلة المقبلة، مشيراً إلي أن الخلاف الوحيد كان حول رغبة رئيس إحدي اللجان الفرعية بأن يرشح هو من يرغبون في الانضمام للنقابة بدلاً من رؤساء المراكز وهو ما انتهي المؤتمر إلي رفضه لتأكيد صحة الأنساب ومنعاً للتشكيك فيها.

ونفي ياسين وجود أي تلاعب في نسبة تأشيرات الحج التي تحصل عليها نقابة الأشراف والتي تبلغ ١٣٠ تأشيرة قائلاً إن الترشيح يتم عبر إعلان ينشر في الصحف الرسمية، يقوم بعض الأعضاء بالتقديم ويتم اختيار المسافرين بأسبقية الحجز مع مراعاة أن الأولوية لكبار السن والنساء، كما أن وزارتي الداخلية المصرية والسعودية تراجعان كشوفنا، الأمر الذي لا يدع مجالاً للتشكيك في الأمر.

وفي نفس السياق، أكد رفاعي عمر عضو مجلس الشعب السابق عن قنا في رسالة لـ«المصري اليوم» أن اثنتين وعشرين نقابة علي مستوي الجمهورية تؤيد النقيب أحمد كامل ياسين، وأن النقاش الذي حدث داخل الاجتماع الأخير للنقابة كان بهدف التأكد من صحة الأنساب بالنسبة لأعضاء النقابة منعاً لإعطاء فرصة للحاقدين علي حد قوله للتشكيك في الأنساب.

وذكر جمعة شوشان نقيب أشراف مطروح أن نقيب الأشراف رفض قبول أي دعم مالي من العقيد القذافي.

ومن جانبه أكد علي طايع رئيس اللجنة الفرعية للسادة الأشراف بمدينة إسنا بمحافظة قنا أن الاجتماع جاء ضمن سلسلة من الاجتماعات الدورية للأشراف رؤساء اللجان الفرعية علي مستوي الجمهورية لعرض أوضاع النقابة علي النقيب وإعلام الأعضاء بالجديد الذي تقدمه النقابة العامة من أنشطة خدمية.

وأشار إلي أن أعضاء النقابة يكنون كل الاحترام لنقيبهم أحمد كامل ياسين الرفاعي واتفق معه في الرأي أحمد حسين أبوزيد رئيس اللجنة الفرعية لنقابة الأشراف بمحافظة البحر الأحمر مؤكداً أن ما ذكره الدريني لا أساس له من الصحة وكلها أقوال مفتراة، وهي إدعاءات كاذبة لم تصدر عن أي عضو من النقابة أو من رؤساء اللجان بالمحافظات أو من السيد النقيب شخصيا.

————
المصدر : صحيفة المصري اليوم 9 نوفمبر 2006
{moscomment}

بحث سريع