خريجون سعوديون من جامعة آل البيت لا يعترف بشهاداتهم

بواسطة | إدارة الموقع
اطبع الموضوع
الأربعاء 08 جمادى الأولى 1428

قال نائب رئيس جامعة آل البيت الدكتور أحمد العلاونة "إن الإشكالية الناجمة عن عدم اعتراف جهات في المملكة العربية السعودية بشهادات عدد من خريجي الجامعة هناك في طريقها إلى الحل"

وبين العلاونة" أن شكاوى وردت إلى الجامعة من خريجين سعوديين لا يتجاوز عددهم الثلاثة بأنه تم فصلهم من أماكن عملهم بسبب أنهم تخرجوا من جامعة آل البيت"
وذكرت مصادر لعمان نت أن السبب الأساسي وراء هذه الإشكالية هو الخلط عند بعض الجهات السعودية بسببها أسم الجامعة بأنها تقوم بتدريس المذهب الشيعي.
الأمر الذي نفاه العلاونة لعمان نت مبيناً" أن الجامعة وكما هو معروف تقوم بتدريس جميع المذاهب الإسلامية من بينها الشيعي بطريقة مقارنة"
وأبدى العلاونة تفاؤله للنتيجة المنتظرة للاتصالات التي تجريها جامعة آل البيت مع الجهات الرسمية المعنية في المملكة العربية السعودية لمعرفة الحقيقة حيال عدم الاعتراف بشهادات بعض خريجيها من الطلاب السعوديين.
هذا وتلقت الجامعة دعوة من السعودية لتسويق الجامعة هناك ضمن مجموعة من الجامعات الأردنية، وسيتجه ممثل عن الفعاليات الطلابية في الجامعة خلال أيام لشرح وجهة نظر الجامعة حيال مختلف القضايا، وهذا خير دليل على تفهم الجانب السعودي لوجهة نظر الجامعة كما بين العلاونة الذي أكد أن الإشكالية هي لحالات فردية كما هو واضح.
هذا وكان الدكتور عبدالسلام العبادي قال في تصريح لجريدة "الغد" إن الجامعة تلقت معلومات من بعض خريجيها مفادها أن السلطات السعودية المتخصصة باتت لا تعترف بشهادات جامعة آل البيت وتلغي التعاقد مع من يحملونها في مختلف مجالات العمل.
وأكد أن الجامعة ستحرص على التأكيد لكل الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية بأن جامعة آل البيت جامعة حكومية وجميع برامجها ومناهجها مقرة حسب الأصول ومعتمدة من مجلس التعليم العالي كأي جامعة أردنية أخرى.
وبين العبادي "انه تم توجيه الدعوة لعدد من المسؤولين المعنيين والأساتذة المختصين في الجامعات السعودية لزيارة الجامعة والعمل فيها كأساتذة زائرين للاطلاع على التميز والانجاز الذي حققته الجامعة ثمرة للرعاية الهاشمية الموصولة التي حظيت بها الجامعة".
ويذكر أن الجامعة أنشئت في مدينة المفرق عام 1995 ، ويدرس فيها أعداداً كبيرة من الطلبة الآسيويين والأجانب وتحديداً المسلمين منهم بالإضافة إلى الطلبة والعرب والأردنيين، وحتى العام 2005 واجهت آل البيت إشكالية مع الجانب السعودي لعدم الاعتراف بها رسمياً بالإضافة إلى جامعة أخرى كاستثناء عن الجامعات الأردنية الباقية.
المصدر : جريدة الغد +موقع عمان نت .

بحث سريع