محمد حسين فضل الله: وصف واشنطن للحرس الثوري بالارهاب و تقسيم العراق بمثابة إعلان حرب

بواسطة | إدارة الموقع
اطبع الموضوع
الثلاثاء 22 رمضان 1428
رأى محمد حسين فضل الله أان وصف الكونغرس الاميركي للحرس الثوري الايراني بانه "منظمة ارهابية" هو بمثابة إعلان حرب وقرار تقسيم العراق يمهد لحروب متنقله.
وقال في تصريح له نشر اليوم: ان تصنيف الكونغرس الاميركي للحرس الثوري الايراني منظمه ارهابيه لا يمكن النظر اليه الا كاعلان حرب، كما ان اقدام هذا الكونغرس علي التصويت علي قرار يقضي بتقسيم العراق، وان كان هذا القرار غير ملزم، هو غايه في الخطوره بالنظر الي ايحاء‌اته الخطيره في طول المنطقه العربيه وعرضها، ويمكن النظر اليه كتمهيد اميركي لحروب متنقله في دول المنطقه، وكايحاء لتحريك مساله الاقليات للعبث باستقرار دول المنطقه وفتح نوافذ جديده للاهتزاز السياسي والامني فيها.
وراي ان اداره الرئيس الاميركي جورج بوش، لم تتخل عن طموحاتها الراميه الي ادخال المنطقه في مخاض جديد من الحروب والفوضي، وان الكونغرس الاميركي الذي يحاول الايحاء بانه يعمل لتغيير سلوك هذه الاداره، ينخرط معها في الخطوط التي رسمها اللوبي الصهيوني لتوسيع دائره العدوان الاميركي علي المنطقه".
ولفت العلامه فضل الله الي ان اميركا الاداره لا تزال تتحرك بانفعال امبراطوري قاتل يدفعها الي بعثره الامور في المنطقه اكثر.
وابدي خشيته من ان يقود التطبيع العربي مع الكيان الصهيوني والذي تبلورت بعض مشاهده في لقاء‌ات حميمه تحت اروقه الامم المتحده، الي جحيم في العلاقات العربيه العربيه، والاسلاميه الاسلاميه، والاسلاميه العربيه، "وعندئذ تدخل اسرائيل الي آخر زوايانا حقيقه ثابته لا تقبل الجدل، لنبدا من جديد في رحله البحث عن انفسنا وقضايانا في متاهات قضايا الآخرين".

بحث سريع