قصيدة ( من وحي ليلة العيد )

بواسطة | الشريف شاكر بن ناصر الفعر
اطبع الموضوع
الاثنين 05 شوال 1428

أهلاً بمن بالعيد عاد وآبا وتفقد الأحباب والاصحاب
ومشى على نهج الوفاء كرامة ما حال بالزمن النضار ترابا

عادت عليك من المباهج فرحة وغدا سرورك مشرقاً وثابا
وفرحت بالفوز العظيم وبالتقى والنصر يكسو سهلنا وهضابا
وبعود اقصانا السليب محرراً ونذوق من عز العراق رضابا

يا آل أحمد لا تذاد نفوسكم عن إرث احمد سنة وكتابا
واسعوا الى نيل المكارم والعلا وتسابقوا فالغاليات طلابا
ينمي الى الشرف الرفيع نجاركم ما ضل من تبع الهداة وخابا
من كل ليث في المعامع سيد واذا دجى الليل الدجي اناب
تخضل من خوف الإله لحاهم يرجون ربا غافراً توابا
وتجود بالصفح الجميل نفوسهم لا يبتغون على الجميل ثوابا
المطعمون من الكرائم ضيفهم كهف لكل المعدمين وبابا
ورثوا الشهيد السبطحب المصطفى وابا الكرام السيد الوهابا
ولهم بحيدرة المعارك أسوة من حطم الأصنام والأنصابا
وبجعفر من لليتامى عصمة وشهيد مؤتة اذ دعي فأجابا
والحبر من فتق المعارف كلها فشفى العيي واخرس المرتابا
وتكاتفوا لا يقهرن ضعيفكم وتعاونوا فيما أهم وناب
وامشوا على هدي الحبيب ولاتنوا عن نصره واستسهلوا الأوصابا
وتمسكوا بمحبة الصحب الألى من بالمكارم والفضائل ثابا