الوشل نشأة وتاريخا

بواسطة | محمد بن علي الوشلي السراجي الح
اطبع الموضوع
الثلاثاء 26 جمادى الأولى 1430
الوشل:(بفتحتين) اسم مشترك بين عدد من المناطق، أشهرها واكبرها جميعا هي قرية ((الوشل))في وادي زبيد-بضم ففتح- من مديرية عنس-بفتح وسكون-واعمال محافظة ذمار.وهي في جنوب مدينة ذمار بمسافة37كيلا.
وقداشتهرت في القرن التاسع الهجري لما سكنها الإمام المنصور محمد بن علي السراجي الحسني، واختط بجواره قرية (الهجرة) وبنى فيها مسجدا وسكنا، لذلك قصدها طلبة العلم.
وكان الامام المنصور محمد قد اعلن دعوته بالإمامة لنفسه، وقامت بينه وبين السلطان عامر بن عبدالوهاب حروب انتهت بأسره، وتوفي بصنعاء سنة910هـ.
وتشتهر ذريته بلقب (آل الوشلي)-بفتح الواو ثم الشين-. ومن كبارهم:العلامة المحقق يحي بن أحمد بن صالح الوشلي المتوفى سنة 1336هـ. وكان متصدرا للتدريس والوعظ والإصلاح بين الناس في بلدته،كما كان ولديه العالمين الجليلين مطهر وأحمد من كبار العلماء ومرجعا للصلح بين الناس وارشادهم في مخلاف زبيد-بضم ففتح-وغيره.
ثم حفيده العلامة أحمد بن أحمد بن يحي الوشلي عضو محكمة الاستئناف بصنعاء في أول القرن الخامس عشر الهجري ومن المتصدرين للتدريس بجامع الفليحي-بكسر الفاء وفتح اللام- انتهى المقصود من النقل من كتاب {معجم البلدان والقبائل اليمنية لإبراهيم المقحفي}صحيفة 1871الجزء الثاني.
وقد نقلت النص السابق من كلام الأستاذ المقحفي لأن فيه إشارة إلى البلدة التي نسب إليها (آل الوشلي) لكنه أشار في نهاية ما ذكره إلى أن المؤرخ العلامة إسماعيل بن محمد الوشلي المتوفى1356هـ ليس من (آل الوشلي) الآنف ذكرهم، وذكر أنه من بني الزواك الحسينين وهو وهم ظاهر من الأستاذ المقحفي على الرغم من أنه هو الذي حقق كتاب {نشر الثناء الحسن}الكتاب المعروف للشيخ إسماعيل الذي ألفه لترجمة ثلة من أرباب الفضل وكثير منهم من ذرية الحسنين رضي الله عنهما وعن الصحابة اجمعين ، وقد ترجم رحمه الله لنفسه ولعائلته وذكر صراحة أنهم حسنيون ويرجعون إلى (الإمام محمد الوشلي السراجي) الذي أشار المقحفي إلى ان (آل الوشلي )ينتسبون اليه.
ولبيان هذا الوهم أذكر نسب الشيخ (إسماعيل) كما ذكره في كتابه{ نشر الثناء الحسن }الجزء الثاني صحيفة179 بعنوان( بنو التقي) : يقول رحمه الله : "وصل: فأما عشيرتنا بنو التقي المذكورون، فجدهم الأقرب الذي ينسبون اليه هو (التقي بن إبراهيم، كان فاضلا ذا شجاعة وإقدام وقوة جنان وقد كان يتولى على هذه الجهات -يعني بلدة الزيدية وما حولها-من طرف الإمام المؤيد محمد بن القاسم كما ذكره السيد العلامة محمد بن الطاهر البحر في كتابه{تحفة الدهر} في غير موضع منه، ووقعت له حروب ومواقف عظيمة ظهرت بها شجاعته الهاشمية واقداماته العلوية، وله ذرية مباركون موجودون الآن بقرية الجرب بأعلا بلاد الواعظات- وهي بجيم مفتوحة وراء مهملة ساكنة وباء موحدة- وهو(( التقي بن إبراهيم بن يحي بن محمد الوشلي بن علي بن محمد بن أحمد بن علي بن أحمد بن يحي بن محمد السراجي…..))" . ثم ذكر خاتمة النسب إلى الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن ابي طالب رضي الله عنهم اجمعين. وآل الزواك اخواله فقد ذكر في صحيفة189 عند ذكر مشايخه وإجازاته قال: "ومنها ما كتبه سيدي وشيخي وخالي شيخ الاسلام محمد بن عبدالله الزواك قبل وفاته بنحو عام…" انتهى المقصود.
و(الوشل) لغة: الماء القليل يتحلب ؛ قال ياقوت الحموي قال أبو منصور: ورأيت في البادية جبلا يقطر منه في لحف من سقفه ماء فيجتمع في أسفله يقال له الوشل، وقال الجوهري: وشل اسم جبل عظيم بناحية تهامة وفيه مياه عذبة. وقال أبوعبيدالله السكوني: الوشل ماء قريب من غضور ورمان شرقي سميراء (يعني قرب مدينة حائلشمال المملكة) وفيه قال أبوالقمقام الأسدي: اقرأ على الوشل السلام وقل له *** كل المشارب مذ هجرت ذميم
-2- منازل (آل الوشلي) السراجيين:
أشرنا إلى أن الإمام السراجي الذي سمي لاحقاً بـ(الوشلي) نسبة إليها ذكرنا أن الوشل هو الماء القليل الذي يتحلب من الجبال، وكانت نشأة هذه البلدة في نهاية القرن التاسع الهجري ثم تكاثر (الوشليون) في هذه البلدة وازداد عددهم وانتقل منهم بيوتات إلى بلدة الضبعات بجوار مدينة صنعاء ، وهذه البلدة أصبحت لاحقا جزءا من مدينة صنعاء العاصمة، وكذلك هناك آخرون انتقلوا إلى منطقة( حجة) شمال غرب صنعاء وتكاثروا هناك ومنهم انتقلت (نقيلة) إلى تهامة اليمن وسكنوا بلدة (الزيدية) بلد العلم والعلماء ، حيث انتقل إليها أحد (الوشليين السراجيين) من حجة ويقال أنه كان يحب صحيح البخاري وعلم أن(الزيدية) وما حولها لهم عناية خاصة بهذا الكتاب المبارك فأقام هناك وتزوج منهم حيث صاهر السادة (الحسينيين)من بني(القديمي)وكثر أبناؤه وانتشروا في البلدان القريبة من الزيدية مثل (المنيرة) و(بيت الفقيه) و(الحديدة) وغيرها او يكون هو الوالي الذي تولى تلك المنطقة من قبل الامام المؤيد كما في اشارة الشيخ اسماعيل .
وبهذا يكون قد تمركز بني الوشلي السراجيين في هذه المناطق الأربع :( الوشل وما حولها(منطقة ذمار) ، وصنعاء ، وحجة ، ثم تهامة).
ويبدوا أن هناك دوافع قوية وراء انتقال هذه البيوتات في تلك الأزمنة لأن القبائل والأسر قديماً كانت تحرص على الاستقرار في محالها حرصاً على الترابط الأسري وحفاظاً على السياج الاخلاقي للأسرة الذي كانت تتميز به ، وقد كان(آل الوشلي) من أشد تلك الأسر حرصا على هذا الاستقرار.
ثم جاء الانفتاح الكبير في هذا العصر فتوسع الناس في الهجرة والانتقال ، وبنو الوشلي ممن فعلوا ذلك فلم يقتصر انتقالهم داخل اليمن بل تجاوزها إلى الخارج حيث إنتقلت أسر إلى المملكة العربية السعودية ، والإمارات ، والكويت ، والأردن ، وغيرها من البلاد العربية، وقد حظيت المملكة العربية السعودية بالعدد الأكبر منهم(الوشليين) إما طلباً للعمل أو العلم أو كليهما واستقرت أعداد كبيرة منهم في مناطق عدة منها سيما منطقة الرياض ومنطقة مكة واكتسبت بعض الأسر الرعوية السعودية وأصبحوا جزءاً لا يتجزأ من بلاد التوحيد بلاد الحرمين الشريفين حرسها الله بعنايته وجميع بلاد المسلمين.
- 3 – آل الوشلي السراجي: وعلاقتهم بالوشلي النعمي والوشلي الفارسي.
أشرنا في مقال سابق إلى أن (الوشل) هو الماء القليل المتحلب من الجبل ولذا فإن أوشالاً كثيرة موجودة في مواقع عدة من جزيرة العرب وربما انتسبت إليها أسر فسميت بناء عليه
بـ(الوشلي) أو(الوشل) أو(الوشيل) ونحو ذلك ، ولكن كتب الأنساب لاتذكر غالباً إلا أسرة(آل الوشلي) السراجيين لشهرتهم من جهة وكثرتهم من جهة أخرى ، حيث إن منهم أئمة وعلماء ومؤرخون ، ولعل من أبرزهم العلامة المؤرخ إسماعيل بن محمد الوشلي السراجي الحسني نسباً التهامي موطناً المتوفى عام 1356 هـ .
إلا أنني من خلال تتبعي للمصادر التاريخية تبين أن هناك من تسمى(بالوشلي) وإن لم يكن له علاقة البتة(بآل الوشلي السراجي) فمن هؤلاء الفقيه على بن يحيى الوشلي الذي يرجع نسبه إلى الصحابي الجليل سلمان الفارسي رضي الله عنه وعن الصحابة أجمعين ، فقد ترجم له المؤرخ محمد زيارة في ملحقه على البدرالطالع للشوكاني [ج2 صفحة(183)] وأشار إلى أنه ولد عام (662)هـ . ولم يذكر لهذا العالم عقباً ، وقد وقفت على بعض المصادر التي ذكرت أنه لا عقب له البته.
ويهمنا هنا أن نجلي علاقته بـ(الوشليين السراجيين) وذلك من خلال مقارنة تاريخ ميلاده بميلاد الإمام المنصور محمد بن علي الوشلي(السراجي) الذي انتسب إليه(الوشليون السراجيون)ويتضح أن الفقيه(علي) متقدم على(الوشلي السراجي) بأكثر من مئة وخمسين عاماً ولعل القارئ الكريم على ذكر مما سبق من أن الوشل نفسها لم تنشأ إلا في نهاية القرن التاسع الهجري هذا على فرض أن النسبة إليها تمت بمجرد أن اختطها الإمام المنصور وهذا بعيد.
والذي يظهر أن النسبة إليها(الوشل)إنما كان بعد وفاة مؤسسها ليتميز هو وذريته عمن سبقه من آبائه السراجين رحمهم الله. [راجع إن شئت كتاب معجم البلدان اليمانية للأستاذ إبراهيم المقحفي (جلد2صحيفة1871)] ومن اللافت ما ذكره المؤرخ القاضي إسماعيل الأكوع رحمه الله وأجزل مثوبته من أن الفقيه (علي) هذا ممن انتسب إلى الوشل عند حديثه عنها مع انه ميزه بنسب مختلف عن أعلام الوشل ، فعل هذا وهو الخبير الذي لا يخفاه تاريخه وتاريخ مولده وأنه نشأ نشأة سابقة لنشأة( الوشل).
قال رحمه الله في كتابه النفيس(هجر العلم ومعاقله) عند حديثه عن الوشل وتاريخها وأعلامها: "وينتسب إلى الوشل علي بن يحيى بن حسن بن راشد الوشلي وينتهي نسبه إلى الصحابي الجليل سلمان الفارسي رضي الله عنه … " انتهى المقصود من كلامه رحمه الله .
ومثله فعل الأستاذ إبراهيم المقحفي وفقه الله في كتابه معجم البلدان اليمانية حيث ترجم له عند حديثه عن (الوشل) إلا انه أشار إلى أنه من أهل (ذمار). ولم يتبين لي تفسير لهذا العمل إلا إنه قيل إن المؤرخين يتابع بعضهم بعضا أو لعل هذه النسبة نسبة لغوية أو نسبة إلى (وشل أخرى)لم تعرف وعلى كل حال فالأمر يحتاج إلى تفسير.
أما ما يتعلق بآل (الوشلي النعميين) فقد وقفت على بحث صغير في موقع الأشراف السليمانيين بقلم مشرفه الأستاذ الشريف علي بن محمد بن أحمد آل معافا وفقه الله ويتحدث فيه عن فروع (آل النعمي) وأشار إلى أن منهم فرع يدعى آل الوشلي وهم فرع من أسرة آل النعمي الحسنيين الذين يقطنون جازان وقد شكل هذا مفاجأة لي لعدم شهرة هذا الاسم حتى بين آل النعمي أنفسهم وقد بادرت إلى سؤال بعض أعيان هذه الأسرة الكريمة ونفوا علمهم بذلك وليس هذا مني تشكيكاً فيما ذكره الباحث الكريم لأنه ولا شك أعرف بنسب أسرته وأخبر، إنما أردت الإشارة إلى عدم شهرة ذلك.
كما أن هناك بحث آخر وقفت عليه في الشبكة العالمية هو أوسع من هذا المنشور في موقع الأشراف السليمانيين وأشار إلى ذات المعلومة ولا أتذكر الآن من كاتبه وربما كان نفس الباحث الكريم وقد أشار في حاشية بحثه إلى أن آل احمد الوشلي النعمي يختلفون عن الوشليين السراجيين الذين ينتسبون إلى زيد بن حسن بن علي رضي الله عنهم تمييزاً لهم عن آل النعمي الذين ينتسبون إلى الحسن بن الحسن بن علي رضي الله عنهم.
وبهذا نخلص في هذه العجالة إلى أنّ آل الوشلي السراجيين هم المشهورون المعروفون بهذا الإسم ولا ينصرف هذا الإسم عند الاطلاق إلا إليهم وقد حرصت على ذكر هذه الفائدة توثيقاً لها من جهة وحفزاً للمهتمين بالأنساب للعناية بالأسر التي تشترك في الإسم وتختلف في النسب من جهة أخرى وبالله التوفيق وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.