مرشحة “صوفية” متبرجة.. تحلم بدعم آل البيت في مصر

بواسطة | دعاء البادي
اطبع الموضوع
الاثنين 19 ذو الحجة 1432

خيرية سمير إحدى المحبات لآل البيت وأول مرشحة يدعمها التيار الصوفى لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة

ويسعى الصوفيون من خلال الدفع بها لمنافسة سيدات حزب النور السلفى حيث تعتبر خيرية نفسها ممثلة للتيار الوسطى حول الأسباب التي دعتها للترشح للانتخابات القادمة قالت:
ـ أنا مؤمنة بأن المرأة هى أفضل معايش للمشكلات التي يعانى منها المجتمع وبالتالى فهى خير ممثل له فى البرلمان لإيجاد حلول عملية لتلك المشاكل، كذلك فكما لكل الطوائف الحق فى التمثيل البرلمانى كاليبراليين والتيارات الاسلامية فأيضًا من حق المرأة المشاركة فى البرلمان.
* ما الذى ترينه يؤهلك لتكونى عضوا بالبرلمان؟
ـ المصداقية والتصالح مع النفس فلدى صدق حقيقى لخدمة هذا البلد.
* هناك هجمة إخوانية سلفية لخوض الانتخابات ألا تخافين من مواجهة تيارات لها رصيدها لدى الناخبين؟
ـ لست خائفة فلدى إيمان بالله وبالرسالة التي أسعى من أجلها إلى الدخول للبرلمان، وأنا متفائلة جدًا بالمرحلة القادمة.
* الاضطراب الأمنى يجعل خوض المعركة الانتخابية بمثابة مجازفة؟
ـ لدى ثقة فى الشعب المصرى قبل الأجهزة الأمنية، ففى الأيام الأولى للثورة حيث ذروة الانفلات الأمنى تصدى المصريون للبطجة عبر اللجان الشعبية وهو ما أتوقعه خلال الانتخابات المقبلة.
* ما توقعاتك لتمثيل المرأة فى البرلمان؟
ـ أتوقع أن يكون تمثيلها ضعيفا فالمرأة ليس لديها حتى الآن ثقة فى أنها تمتلك جرأة الدفاع عن الناس.
* توقعك بالتمثيل الضعيف للعنصر النسائى.. هل يعنى رفضك لإلغاء كوتة المرأة؟
ـ أنا ضد كوتة المرأة حتى قبل إلغائها، فأرى أن المرأة كالرجل  ولا يجوز تمييزها بتحديد نسبة تواجد لها داخل البرلمان، وإذا أحست أى امرأة بأنها أقل من الرجل وتحتاج لما يميزها فيكون من الأفضل لها عدم الترشح فالأيادى المرتعشة لا تقوى علي البناء.
* حزب النور السلفى وضع سيدات علي قوائمه الانتخابية ولكنه أعلن أنه فى حال فوز مرشحاته فلن يسمح لهن بالحديث تحت قبة البرلمان وستكتفى النائبات بتقديم طلبات الإحاطة وتعليقاتهن «مكتوبة»؟
ـ لن أرد عليهم بأكثر من أن السيدة زينب ـ رضى الله عنها ـ كانت تخطب فى المساجد وكذلك السيدة عائشة كانت واعظة.
* هل أنت مع خوض «الفلول» الانتخابات؟
ـ من حق أى مواطن أن يترشح للانتخابات، ولكن لنضمن عدم دخول من أفسد الحياة السياسية خلال فترة حكم النظام السابق للبرلمان فلنطبق العزل السياسى الشعبى أى لا يصوت الناخبون للفول ليصبح الصندوق الانتخابى هو الحكم.
* كيف كان رد فعل أسرتك تجاه قرار ترشحك للانتخابات؟
ـ عارض زوجى القرار ولكنه أمام اصرارى واحساسه برغبتى فى المشاركة فى التغيير وافق وأصبح داعما قوىا لى.

 

صحيفة الوفد الاخبارية الالكرتونية

اضف مشاركتك هنا:

بحث سريع