أسطورة معصومة في قم

بواسطة | إدارة الموقع
اطبع الموضوع
الثلاثاء 04 ذو القعدة 1425

من الأمور المسلمة عند معاشر الرافضة و القبورية ، وجود شخصية نسائية من آل البيت تدعى بالسيدة معصومة ، ويقولون هي : ابنة الامام موسى الكاظم . و لهذه الشخصية الأسطورية وجود ذهني كبير في غالب العجم ، فمرقدها و مزارها يقع في مدينة " قم " التي يسمونها زوراً بـ" عش آل البيت "" !
و من أخبارهم التي ساقها المجلسي في " بحار الأنوار " في قبر " معصومة " ما رواه عن الصادق قال : ألا إن حرمي وحرم ولدي بعدي قم، ألا إن قم الكوفة الصغيرة، ألا إن للجنة ثمانية أبواب، ثلاثة منها إلى قم، تقبض فيها امرأة من ولدي، واسمها فاطمة بنت موسى، تدخل بشفاعتها شيعتنا الجنة بأجمعهم " 1 .
فالارتباط بين فضل " قم " و المشهد المزعوم لمعصومة ارتباط وثيق في الأساطير و الروايات المختلقة ، و لهذا لها شأنٌ كبير في الساحة الدينية الشيعية .. و إذا أردت ان تعلم مقدار هذا المشهد والمزار ، فاعلم أنه يقع في قلب مدينة قم ، و يشتمل على مساحة واسعة من الأرض تقدر بثلاثة عشر ألفاً و خمسمائة وسبعة وعشرين متراً مربعاً ، وتحيط به معاهد العلم وأماكن العبادة ، مثل المسجد الأعظم وقد شيد على مساحة من الأرض تقدر بأحد عشر ألف متر مربع ، تقوم فوقه قبة عظيمة مزينة بالكاشي من الداخل والخارج ، وله مئذنتان عظيمتان ومئذنتان صغيرتان
وبناء لساعة كبيرة ، و هذا المشهد والوثن الكببير
موطن لعبادة غير الله تعالى ، حيث يلوذ بقبرها ويتوسل بها من دون الله .
و بلغ من قدرها عند معاشر الرافضة أن أحدهم إذا كتب لبعض علمائهم في قم ، فإنه يصدر الرسالة بالسلام والتحية للسيدة معصومة ، هذا ديدنهم ، وتلك هي عادتهم .. و لا يذكرون المرسل إليه إلا بعد ذكر اسمها ، وهو كثير عندهم ..2

معصومة هذه يؤم قبرها الملايين كل عام ، حتى أن الفيلسوف عبدالرحمن بدوي عندما زار إيران قبل ثورة الخميني كان يتمنى زيارتها لقوة الدعاية لها في أرجاء البلاد ، ويقول :" … و رغم أني كنت مشتاقاً كل الاشتياق لزيارة مدينة قم لسببين ، هما : زيارة ضريح السيدة معصومة ، أخت الإمام الرضا ، و هو من أكبر مزارات الشيعة في العالم ، ثم الاطلاع على ما يهمني من المخطوطات في مكتبة آية الله العظمى شريعة مداري ، فإنني ضحيتُ بهذين الغرضين من أجل ألا أكون موضوع مراقبة من الشرطة السياسية ( ساواك ) في إيران " أهـ3 . و هذا يقوله هذا الفيلسوف لقلة معرفته بدين الاسلام الذي أنزله الله عز وجل على قلب محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، مع أنه واسع الاطلاع ، و كثير المعرفة بأوجه الاختلاف بين الفرق ، إلا أنه في " حيرة " ، و شواهد حياته وسيرته تدل على أي حيرة كان يعيش فيها ذلك الرجل .
و عند البحث في ذرية موسى الكاظم لا تجد شخصية بهذا الاسم . و لهذا كانت كتب نسب الطالبية المعتمدة لا يوجد فيها ذكر " معصومة " هذه ؟! فمن أين أتت ؟ و كيف افتعلت الأسطورة حولها ؟! و ما هذا الضريح المدعى ؟
لقد ذكروا في كتب النسب أن لموسى الكاظم ( سبعاً وثلاثين بنتاً ) ، هنَّ : " أم عبدالله ، وقسيمة ، ولبابة ، و ام جعفر ، و أمامة ، و كلثوم ، و بريهة ، و أم القاسم ، ومحمودة ، و و أمينة الكبرى ، و علية ، و زينب ، و رقية ، و حسنة ، و عائشة ، و أم سلمة ، و أسماء ، و أم فروة ، و آمنة ، قالوا : قبرها بمصر ، و أم أبيها ، و حليمة ، و رملة ، و ميمونة ، و أمينة الصغرى ، و أسماء البكرى ، و زينب ، و زينب الكبرى ، و فاطمة الطبرى ، و فاطمة ، و أم كلثوم الكبرى ربت جعفر ابن أخيها عبيدالله ، فسمي ابن ام كلثوم ، و أم كلثوم الوسطى ، و أم كلثوم الصغرى في رواية . و زاد الأشناني : عطفة ، و عباسة و خديجة الكبرى ، و خديجة " . هذا الذي ذكره العمري النسابة في كتاب " المجدي "4 ، وهو المصدر الوحيد الذي توسع في ذكر أسماء بنات موسى الكاظم ، وكل من جاء بعده من الرافضة وغيرهم ، فهو ناقلٌ عنه و عن مصادره الأولية ، و لم يتعرض ابن أبي جعفر العبيدلي و لا ابن عنبة في " عمدة الطالب " لذكر عقب موسى الكاظم من جهة النساء جرياً على أصل النسابين في ذلك .
و كتاب " المجدي " طبع في " قم " ، و هي نفس المدينة التي فيها قبر " معصومة " المزعومة فكيف لا يهتم بذكرها إن كان لها وجود و هي معلم مهم و بارز في المدينة تقصده الآلاف المؤلفة بالنذور و القرابين . بل قد قدم للكتاب ونشره آية قم المرعشي النجفي المتوفى سنة 1411 ، وهو من أشهر متأخري نسابي الرافضة ، ومع هذا فاتهم أن يذكروا " معصومة " ؟! فيا ترى من أين أتت ؟ و كيف سيحاول معاصروهم إثبات وجود معصومة المزعومة ؟!
إن نظرة فاحصة على كتب التاريخ تثبت خرافة هذه الشخصية و أنه لا يوجد لها أي ذكر بل هي شخصية مختلقة من الأساس . و لهذا اعترف من صنف في " معصومة المزعومة " هذه ، وقال :"..كانت الظروف التي ألمّت بأهل البيت (عليهم السلام) آنذاك عصيبة جداً إلى حدّ غاب فيها عن المؤرخين والرواة تسجيل أحداث الولادة وتأريخها، أو ذكر شيء ممّا يتعلّق بها .. " 5 . إلى هذا الحد الأمر مفتضح عندهم !! و الحل ههنا أن نقوم بعملية تجميل ( تزوير ) يسيرة من أجل إثبات وجودها ، و هو أن نقول : السيدة معصومة لقبٌ على أي " امرأة " من المذكورات سابقاً ، و هم هنا محل اختلاف في اسمها ؟ و في وقت ولادتها ؟ و في أخبارها وعدم زواجها ؟ و أحسن الأقوال عندهم أن تسمى بفاطمة ، لتتفق مع ما جاء من روايات عند المجلسي وغيره من الكذابين .
و كما ترى ، فإن الأمر مكتنف بأباطيل و إفك مفترى و كذب ممجوج لا يروج إلا على متعصب لضرورات الباطل و الأوثان والمزارات .. ما للشريفة معصومة و لقم في أواخر القرن الثاني للهجرة ؟! فمن المعلوم بالاضطرار من أحوال أهل البيت وتنقلهم أن مثل معصومة إن كان لها وجود لا يمكن أن تكون في قم في ذلك الزمان .
و هذا الاسم " معصومة " مما لا يعرف لأهل البيت في ذلك الزمن ، فكيف يسمي موسى الكاظم بنته بمعصومة ؟! و إذا أردت السر في تلك التسمية ، فلا يبعد أن تقول : إنه ناشيء في وقت حملات الغلو الصفوي و انتشار التشيع الفارسي ، الذي فتح باب العصمة ، و انتزعها من الأئمة الاثني عشر المعصومين ومهد لولاية الفقيه التي ستظهر لاحقاً على يد الأتباع ؟! و ما الخلاف بين الكركي و القطيفي إلا نموذج لمدى سلطة الوالي في الفقه الاثني عشري و ما هي حدودها بالضبط ؟ و لهذا صارت هذه المسألة محيرة عند معاصريهم ! كيف يقوم المذهب على حصر العصمة في الأئمة الاثني عشر ثم هم يسمون هذه المرأة بالمعصومة ؟! و حتى يحسم الخلاف ويستقر المذهب ، قالوا :" ولئن استفيد من بعض الأدلة أو القرائن عصمة بعض الأفراد من أهل البيت (عليهم السلام) كأبي الفضل العباس، وعلي الأكبر، والسيدة زينب بنت أمير المؤمنين، والسيدة فاطمة المعصومة (عليهم السلام)، فليس المراد بعصمة هؤلاء هي تلك العصمة الخاصّة اللاّزمة، وإنّما المراد أنّهم بلغوا مرتبة عالية من الكمال لم ينلها سائر الناس " أهـ6 .
إنك لا تستطيع أن تجد أي خبر لمعصومة المزعومة هذه في كتب التاريخ قبل وجود الدولة الصفوية . و قد عودتنا دول الرافضة أنه ينشأ في زمانها و وقت قوتها من المزارات والمشاهد والقبور ما يقدح في أصل الاسلام و عبادة الله وحده لا شريك له ، و التاريخ برهانٌ صادقٌ على ذلك .
إنَّ كل ما تقدم يدل على مقدار الاسلام في قلوب القوم ، إذ كيف يقوم وثنٌ يعبد من دون الله على اسم امرأة وهمية لا حقيقة لها ولا وجود ؟! و يصرف فيه من الأموال والجهود وتؤلف فيه من الكتب و تقام له الاحتفالات و يشاد به في الذكريات ما لا يحصيه إلا رب العباد .. لقد أصبح قبر معصومة مكاناً لتبادل القبلات السياسية لزعماء الشيعة في العصر الحديث ، ومكاناً مناسباً للدعاية و توزيع أوراق الترشيح ، وجلب الصدقات والنذور و زيادة الأموال ، كما كان يفعله باقر الحكيم وغيره عند زيارتهم لقم ، بل لقد أصبح القبر و ما حوله منتدى لأصحاب المجون والخلاعة عدنما يريدون تأليف كتبهم و رواياتهم الخليعة ، كما فعله أحد متشيعة العراق7 .
و في خاتمة هذا المقال نرجع لنقول : إن معصومة قد تكون حقيقة لكنها جزماً ليست ابنة موسى الكاظم ، و آل البيت منها برآء ، بل هي بنت أحد الصفويين و أتباعهم من الوزراء والشيوخ والملالي ، و سواء علينا أكانت ابنة موسى الكاظم أم لا ؟ فقبرها وثنٌ يعبد من دون الله ، ومن تعبد له ، فإن مأواه جهنم و بئس المصير . قال تعالى " إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار و ما للظالمين من أنصار "، وقال تعالى :" إن الله لا يغفر أن يشرك به و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء " ، و الله تعالى أعلم .


1 بحار الأنوار: ج60ص228
2 انظر : نص رسالة علي مكي شيخ الرافضة بدمشق في تأييد ما قام به التبريزي والخراساني بقم من الرد على محمد حسين فضل الله مجتهد الشيعة بلبنان .
3 سيرة حياتي ( 2 / 309 ) .
4 المجدي في أنساب الطالبيين ص 106 .
5 انظر : كتاب " فاطمة المعصومة " لمحمد علي المعلم .
6 انظر : فاطمة المعصومة لمحمد علي المعلم ص .
7 هو : عبداللطيف الحرز ، له روايات في موقع " كتابات " .


1 بحار الأنوار: ج60ص228
2 انظر : نص رسالة علي مكي شيخ الرافضة بدمشق في تأييد ما قام به التبريزي والخراساني بقم من الرد على محمد حسين فضل الله مجتهد الشيعة بلبنان .
3 سيرة حياتي ( 2 / 309 ) .
4 المجدي في أنساب الطالبيين ص 106 .
5 انظر : كتاب " فاطمة المعصومة " لمحمد علي المعلم .
6 انظر : فاطمة المعصومة لمحمد علي المعلم ص .
7 هو : عبداللطيف الحرز ، له روايات في موقع " كتابات " .


1 بحار الأنوار: ج60ص228
2 انظر : نص رسالة علي مكي شيخ الرافضة بدمشق في تأييد ما قام به التبريزي والخراساني بقم من الرد على محمد حسين فضل الله مجتهد الشيعة بلبنان .
3 سيرة حياتي ( 2 / 309 ) .
4 المجدي في أنساب الطالبيين ص 106 .
5 انظر : كتاب " فاطمة المعصومة " لمحمد علي المعلم .
6 انظر : فاطمة المعصومة لمحمد علي المعلم ص .
7 هو : عبداللطيف الحرز ، له روايات في موقع " كتابات " .


1 بحار الأنوار: ج60ص228
2 انظر : نص رسالة علي مكي شيخ الرافضة بدمشق في تأييد ما قام به التبريزي والخراساني بقم من الرد على محمد حسين فضل الله مجتهد الشيعة بلبنان .
3 سيرة حياتي ( 2 / 309 ) .
4 المجدي في أنساب الطالبيين ص 106 .
5 انظر : كتاب " فاطمة المعصومة " لمحمد علي المعلم .
6 انظر : فاطمة المعصومة لمحمد علي المعلم ص .
7 هو : عبداللطيف الحرز ، له روايات في موقع " كتابات " .


1 بحار الأنوار: ج60ص228
2 انظر : نص رسالة علي مكي شيخ الرافضة بدمشق في تأييد ما قام به التبريزي والخراساني بقم من الرد على محمد حسين فضل الله مجتهد الشيعة بلبنان .
3 سيرة حياتي ( 2 / 309 ) .
4 المجدي في أنساب الطالبيين ص 106 .
5 انظر : كتاب " فاطمة المعصومة " لمحمد علي المعلم .
6 انظر : فاطمة المعصومة لمحمد علي المعلم ص .
7 هو : عبداللطيف الحرز ، له روايات في موقع " كتابات " .